بدعم من مؤسسة حبوب للطباعة تم انشاء منتدى برنت شو الذي يهتم بتقنيات الطباعة الحديثة و آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا و الآلات و يبحث عن الحلول للمشكلات التي تواجه العاملين في هذا المجال


    من هي أغاثا كريستي

    شاطر
    avatar
    doom

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 04/07/2010

    من هي أغاثا كريستي

    مُساهمة  doom في الجمعة يوليو 16, 2010 12:35 am

    تعتــبر أجاثا كريستي أعظم مؤلفة في التاريخ من حيث انتشار كتبها وعدد ما بيع منها من نسخ، وهي - بلا جدال - أشهر من كتب قصص الجريمة في القرن العشرين وفي سائر العصور. وقد ترجمت رواياتها إلى معظم اللغات الحية، وبيع أكثر من مليار نسخة من رواياتها.
    ولدت أجاثا كريستي في بلدة توركي بجنوب إنكلترا عام 1890 وتوفيت عام 1976 وعمرها نحو خمسة وثمانين عاما. لم تذهب أغاثا قط إلى المدرسة، بل تلقت تعليمها في البيت على يد أمها التي دفعتها إلى الكتابة وشجعتها عليها في وقت مبكر من حياتها كما تخبرنا نفسها، فحينما كانت نزيلة فراشها تتعافى من مرض ألم بها سألتها أمها : "لماذا لا تكتبين قصة؟" فأجابت فورا: ولكنني لا أظنني قادرة على ذلك، فقالت الأم: بلى تستطيعين. جربي وسترين .
    عندئذ كتبت أغاثا أول رواية لها وعنوانها " ثلوج على الصحراء" وهي رواية رفضها الناشرون فلم تنشر قط. أما الرواية الثانية " القضية الغامضة في ستايلز " التي ظهر فيها بوارو للمرة الأولى، فقد أدخلتها إلى عالم الكتابة الرحيب، وذلك حين نشرت - أخيرا - بعدما رفضها ستة من الناشرين ..
    تحدثت أغاثا كريستي عن نفسها فقالت:
    لو سئلت عن ميولي لأجبت بأنني أحب كل طعام جيد، وأكره الكحول
    وكل ما يدخل في صنعته الكحول.
    حاولت التدخين فوجدته بغيضا ولم أجد ما يغريني بالتعلق به.
    أحب الأزهار، وأعشق البحر، وأهوى السفر ولاسيما في بلدان الشرق الأدنى. أحب المسرح وأكره الأفلام الناطقة إذ أعجز عن متابعتها،
    وأكره الإذاعة وضوضاءها ،
    وأبغض المدن وازدحامها.
    أما قصصها فتتميز بدقة حبكتها وترابط أحداثها ومنطقية تسلسلها.
    تغور فيها في أعماق النفوس البشرية محللة كوامنها باحثة عن دوافعها بعبقرية فذة وبصيرة نافذة. وهي قصص ((نظيفة)) بريئة من إثارة المشاعر والغرائز
    وليس فيها مايخجل أو يسوء.
    وقد حرصت على أن تقول لنا فيها دائما: " لابد أن ينتصر الخير " و " الجريمة لاتفيد " .
    أشهر أبطالها هيركيول (( هرقل)) بوارو، والآنسة ماربل.
    أما بوارو فقد ((ولد)) في قصتها المنشورة الأولى " القضية الغامضة في ستايلز " في عام 1920، واستمر بالظهور في روايات لاحقة لمدة خمس وخمسين سنة
    حتى ((قتل)) أخيرا في عام 1975 في روايتها " الستارة "
    وهو محقق بلجيكي وشرطي متقاعد أهم ما يميزه ذكاؤه الخارق الناتج عن
    " الخلايا الرمادية الصغيرة في دماغه " وشارباه العظيمان اللذان ليس لهما مثيل في الدنيا ..
    وغالبا ما يرافقه – في تحقيقاته – صاحبه الشهير الضابط المتقاعد ،
    الكابتن هيستنـقز، الذي يتميز بطبيعته الطيبة وذكائه المتواضع وحبه الكبير لبوارو.
    وأما الآنسة ماربل فهي عانس عجوز ذات ذكاء بالغ وإدراك عجيب،
    وتتمتع بقدرة فذة على الملاحظة والتحليل وفهم العميق للنفس البشرية
    بحيث تكشف أسرار الجرائم
    مستفيدة من شبكة واسعة من الأصدقاء والمعارف والعلاقات الاجتماعية الناجحة.
    كتبت أغاثا كريستي من روايات وقصص الجريمة سبعا وستين رواية طويلة، وعشرات من القصص القصيرة التي نشرت في ثلاث عشرة مجموعة، وبذلك يكون عدد ما نشر لها من الأعمال البوليسية ثمانين كتابا.
    كما كتبت ست روايات طويلة رومانسية باسم مستعار هو " ماري ويتما كوت " وست عشرة مسرحية أشهرها "مصيدة الفئران" التي تعتبر أطول المسرحيات عرضا في التاريخ، إذ مازالت تعرض في لندن ( دون انقطاع تقريبا ) منذ عام 1930، أي لنحو سبعين عاما! أما سيرة حياتها، التي كتبتها قبيل وفاتها فقد نشرت بعد موتها بعام واحد.. ولها كتاب ذكريات بعنوان " تعالي أخبريني كيف تعيشين " نشرته عام 1946 وسردت فيه ذكرياتها عن رحلاتها مع زوجها...
    ومن أطرف ماقالته أغاثا عن زوجها الثاني عالم الآثار "ماكس مالون"؟
    "جميل ان يكون زوجك عالم آثار فكل ما تقدمت بالعمر زدت اهميه بنظره"
    وهكذا كانت أغاثا "سيدة الرواية البوليسية"و "سيدة الموت" و"كاتبة الجريمة الأولى"و"سيدة الأسرار" ..


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:59 pm